للكاتب رأي

النار السيبيرية والثلج الدمشقي .. هل حضرت حلب الى موسكو؟؟

التاريخ: 30 نوفمبر 2014.

23الانتظار ليس هوايتي بل الانتصار .. وخاصة الانتصار على أوثان الأيام وأوثان الثواني .. ولأنني لايستهويني الانتظار فان الحياة والموت تستوي...ان عندما تصبح كل الحياة انتظارا لكمين الموت منذ لحظة الميلاد .. لذلك فان جدول مواعيدي وأقداري المزدحم في هذا الوجود لاينتظر الموت وليس في مواعيده لقاء معه .. ليس لأنني أتحداه وأتحدى الناموس بل لأنني أريده ان يعرف اننا لانبالي به ولانتوقعه ولاننتظره قلقين ولانموت الا واقفين .. وأننا نسير دون اعتبار لكمائنه التي يتربص لنا فيها .. وأرى أن على الانسان فينا أن يكون في حياته مثل جلجاميش الذي حطم انتظار الفناء وقد قبض بيده على سر الخلود .. ومن يدري فربما تم تزوير الاسطورة وأنهاها المزورون بفقدان سر الخلود وانتصار الموت على الخلود .. فأنا لاأصدق أن جلجاميش ضيّع السر الا عندما وقع في فخ انتظار الموت لاانتظار الخلود .. 

ولكن مع هذا فلايقتلني شيء هذه الأيام سوى انتظار الانتصار الذي صرت أسمع سنابك خيوله حول المدن التي طال شوقها للخيول .. وباتت ثوانيها تقتل ثوانيها وعقارب الزمن تأكل عقارب الزمن تحرقا وتوقا .. ومع ذلك فان هذه الأيام هي أيام يفضل فيها أن يصمت الحصيف وأن ينزوي بعيدا وأن ينتظر .. وأن ننصحه ألا يشرب القهوة ان كانت السياسة ترسم بترسبات البن في الفناجين كما يفعل المعارضون والمحللون .. فما تقوله خطوات الأحداث يشبه أصوات سنابك الخيل القادمة من بعيد .. وشتان مابين صوت سنابك الخيول وطقطقة سنابك فناجين القهوة وشتان مابين حمحمة الخيول وأصوات حمحمة فناجين القهوة البليدة التي نسمعها هذه الأيام في فضائيات المال والتي يمتطيها فرسان الفناجين من محللي الثورة والأعراب .. لأن رؤوسهم صارت فناجين يترسب في قعرها النفط ويرسم تلافيفها كما يترسب البن ورواسبه السوداء في الفناجين .. فيسكبون لنا فناجين القهوة التي خلطوا فيها البن بالنفط ..  في الأيام الماضية حاولت أن أضع مجساتي وأجهزة التنصت والرصد على ما دار من حديث هادئ بين الثلج السوري والنار السيبيرية .. نار فلاديمير بوتين السيبيرية وثلوج الأستاذ وليد المعلم .. بين نار سيبيرية وثلج دمشق تكمن الألغاز في حديث الحروب والغاز .. الا أن حديث الثلج والنار كان خافتا جدا هذه المرة .. وهامسا جدا .. ورغم حرصي على التحقيق بقسوة ودون رحمة مع كل اللقاءات بين السياسيين الكبار واستجواب تصريحاتهم في غرف التحقيق فان كل وسائل الضغط والعصر والاكراه والترغيب والترهيب لم توصلني الى اعتراف واحد أو الى كلمة واحدة من حديث الثلج الدمشقي مع النار السيبيرية .. وهنا لايصح الهوى ولا الميل بل الاستقراء والاستنتاج الهادئ ..

المعلم رجل بارع في السياسة وهو لايصل الى عاصمة كبيرة وبيده فناجين قهوة بل قرارات كبيرة .. فعندما كان في موسكو ابان ذروة التهديد الاميريكي بضرب سورية كانت بيده صفقة السلاح الكيماوي التي أنقذت العالم من مواجهة كبيرة لاتقل عن المواجهة أثناء أزمة الصواريخ الكوبية .. وحصل المعلم منها على نفس التعهد الأميريكي الذي صدر ابان أزمة الصواريخ الكوبية بعدم غزو كوبا .. وعلاوة على ذلك حصل على سلة من السلاح النوعي الروسي الذي يتفوق على ردعية السلاح الكيماوي يتم تسليمه عند استكمال التخلي عن الكيماوي الذي لايستعمل .. اليوم يذهب المعلم الى روسيا لأن بعضا من المعارضة صار يريد الخروج من المعارضة وعملية التميز عن جسم المعارضة تعني بالقواميس السابقة الانسلاخ والانشقاق الى جهة أخرى .. ولكن تسبق السيد وليد المعلم أيضا تصريحات أردوغان وهولاند عن حلب .. فالأتراك والفرنسيون لاينامون هذه الأيام لأن حلب تسمع صوت سنابك الخيل لاصوت سنابك الفضائيات ولاعنتريات وحوافر فناجين القهوة .. فهل يعقل أن لاتكون حلب أو الرقة حاضرة في موسكو ؟؟ 
كما قلت فانني لاأقدر على التنبؤ لأن التكتم كان واضحا على جزء مهم من اللقاء السوري الروسي .. ولاشك ان بعض طلائع الوشوشات والتسريبات تحدثت صراحة عن انتزاع بعض من المعارضة من أحضان الغرب وحلفائه .. ولكن انتزاع جزء من المعارضة يستدعي انتزاع ما بقي من الجغرافيا التي تقف عليها المعارضة لأن ذلك الجزء من المعارضة انتقل الى القناعة بفشل مشروع الاعتماد على الغرب في تحقيق أي تغيير في سورية بسبب انتصارات متتالية باهرة للجيش السوري  على الأرض من محيط دمشق الى الوسط والشمال .. ويجب اقناع هذا الجزء من المعارضة بصوابية استنتاجهم بنهاية اللعبة الغربية العسكرية بالاستيلاء على جزء مهم من الارض .. لأن هذا سيعزز رأيهم وخطوتهم بين الباقين ايضا ويستميل آخرين ينتظرون اتجاه الميزان النهائي .. ولذلك فان تردد البعض أو تشدده يجب تليينه باظهار البأس العسكري أيضا الذي سيلين أيضا من رأس تركيا وفرنسا .. ومن هنا لايمكن ان يكون تطرق المعلم الى صفقات السلاح استعراضا مجانيا وهو المقل جدا بالحديث عن أسرار عسكرية وصفقات .. وهذا التصريخ الصادر عن المعلم لايجب فصله عن حديث فابيوس عن حماية حلب بغارات غامضة .. والذي سبقه لقاء قلق بين اردوغان وهولاند بشأن حلب والتعهد بعدم التخلي عنها .. لأن الغارات الغامضة ستسقط بصواريخ لاغموض فيها ولالبس .. واسمها اس 300 ..الغرب يريد الاحتفاظ بحلب في هذه المرحلة على الأقل والأتراك يعتبرونها جوهرة المعارضة الاسلامية والأرض التي يقايضون عليها .. وخروج المعارضة منها يعني عمليا خروج روح التمرد من جسد المعارضة وموت الثورة ببطء .. وجسد بلا روح يجب دفنه .. والحقيقة أن حلب شكلت في اعلام الثورجية نصرا معنويا ورمزيا وزخما للمعارضة عند اقتحام أجزاء منها لأنها المدينة السورية الثانية بعد دمشق .. فحلب هي دمشق الشمال أو ظل دمشق في الشمال .. والسطو عليها سيهز دمشق كما ظن البعض منهم ..

اليوم .. الجوهرة في قاموس المعارضة مطوقة بشكل شبه كامل "بحبل من مسد" .. ويريد العالم تثبيت الخطوط ومنع انهيارها وجاء ديمستورا لتلك الغاية فقط .. وأرسل هولاند واردوغان مع ديموستورا مجموعة من الانذارات والخطوط الحمراء والتصريحات المتشددة والعبارات "الغامضة" ..

وقد استعنت ببعض الاصدقاء الروس في ابعاد فناجين القهوة عن الخرائط لكي أتمكن من النظر مليا فيها لأن اللقاء الروسي السوري يستدعي معرفة بالرأي الروسي فأهل روسيا أدرى بثلوجها وبوتينها .. ولفتني مااتفقوا عليه بأن لقاء المعلم وبوتين سبقه رفض بوتين للقاء الفيصل الذي كان يريد تهديد الروس بشكل مبطن بأنه سيضطر الى تدمير أسعار النفط في العالم والذي يتواصل لأن في ذلك ضربا لاقتصاد روسيا الذي يقود طموحاتها العظمى ..ويقود عودتها كقوة عظمى .. 
واستقبال المعلم مباشرة بعد طرد الفيصل يعني أن روسيا ستعيد أسعار النفط دون مساعدة الفيصل .. ولايستبعد البعض ان تكون ضربة موجعة في حلب هي التي ستبدأ بضبط اسعار النفط وضبط بورصات السياسة الدولية معا .. لأن تجريد تركيا والسعودية والمعارضة من حلب يعني أن محور روسيا سيبدأ بأخذ المبادرة في الشمال .. وأن استعادة حلب سيأتي بمعارضين جدد الى مظلة الحوار في موسكو ويسقط ورقات المعارضة في تركيا وحلفائها .. و العارفون بالأمور يرون أن ديمستورا لن يقدر على فرض تعهد على فصائل المقاتلين المشتتين في حلب الذين لايمكن لحبال ديمستورا أن تلف أعناقهم التي تصر دمشق على أن تمسكها بشروطها أو أن ينجح ديمستورا في انتزاع تعهدات من مسلحي حلب بالعمل على تسوية خلال فترة وجيزة محددة تبدأ بفترة انتقالية يسميها ديمستورا تجميد القتال لكنها بشروط دمشق الصارمة نحو انهاء ملف حلب ..  

ويراهن أحد الأصدقاء الروس أن ساعة صفر اخراج المعارضة من حلب قد تقررت في لقاء المعلم وبوتين التي يجزم أنها ستكون قبل الربيع القادم .. وكان التلويح بالسلاح الروسي الذي يصل وصواريخ س 300 تحذيرا لكل من يريد ضرب الجيش السوري حول حلب وغيرها تحت اية ذريعة رغم ان الكثيرين يقولون ان الصواريخ موجودة وقد تم تزويد السوريين بها عبر طرف ثالث ليقول الروس انهم لم يعطوها للسوريين بعد ..

ولو راجعنا الأحداث الماضية لمعرفة تغير الموقف الروسي نحو مزيد من التشدد لصالح الدولة السورية لرأينا أنه منذ بداية العدوان على سورية ظهرت آلاف النبوءات والتوقعات والأنبياء الذين قالوا ان المنطقة ستشتعل بسبب الاحتكاك غير المباشر في سورية .. ولكن الساحات الخارجية بقيت هادئة وبدا أن هناك اتفاقا بين القوى الرئيسية المتمثلة بروسيا والناتو على ألا تخرج الحرب من الحدود السورية .. ولذلك فشل أردوغان في تجاوز الحدود لأن الناتو كان يدرك أن مجرد التوغل مترا واحدا بالجيش التركي في سورية فان الحرب ستشتعل في كل المنطقة والروس لن يقفوا مكتوفي الأيدي رغم أنهم لن يتدخلوا بشكل مباشر لكنهم سيعطون سلاحا كاسرا جدا للمعادلة العسكرية الراهنة .. فتم زجر أردوغان وجره من عنقه في كل مرة كان يبشر بها بدخول الاراضي السورية لأن صبره نفذ .. وكانت كل زيارة له الى البيت الأبيض يعتقد أنها ستكون لأخذ الضوء الاخضر فيصاب بخيبة امل من قوة التحذير الاميريكي والطلب منه أن يبلع لسانه وان يحشو صبره من جديد في صدره .. لأن معطيات الغرب كانت تقول ان هناك خيار شمشون سيمتد من ايران الى لبنان وسيحترق المعبد الناتوي من السعودية الى تركيا .. على الجميع .. وبنفس الوقت يقول غربيون يتابعون الاحداث بدقة انهم على يقين أن القيادة السورية كانت مقيدة بالتزام عدم نقل الحرب الى خارج الحدود وفق رغبة روسية قوية ولذلك فقد تزعرن نتنياهو واستعرض ضربات خاطفة لاتمثل حربا على سورية لكنها كانت تحرج السوريين وتتحداهم وتنقل رسائل غربية للمتمردين أن هناك جدية وقرارا في اسقاط النظام بدليل تجرؤ اسرائيل عليه بشكل مباشر في دمشق .. ولكن التحرش الاسرائيلي لم يكن اطلاقا راغبا بالحرب كيلا يرد "خيار شمشون المقاوم" .. الروس لم يكونوا راغبين بتوسيع مجال الصراع وكان الخيار هو تثبيت الدولة السورية الصامدة وتمكينها من اللعب على الزمن والانتصار بهدوء وتدريج بدل خوض حرب اقليمية لايمكن التنبؤ كيف ستنتهي وكم ستكلف بل قد تعرض روسيا للحرج الشديد كونها تريد أن تظهر قوة عظمى ضرورية ضابطة للسلام لامحرضة للحرب ..

لكن الأميريكيين نقلوا المواجهات لأول مرة خارج سورية في أوكرانيا .. وامتص الروس الهجوم .. لكن الهجوم دخل الآن الى روسيا وايران بشكل مختلف بضرب أسعار النفط الذي يقصد به اقتصاد ايران وروسيا أولا لأن اضعاف الاقتصادين الروسي والايراني مما قد ينعكس على الموقف من الأزمة السورية ويتسبب بانكفاء بدرجة من الدرجات لاحتواء الآثار الداخلية لهذا العامل الاقتصادي ..

ولذلك اذا لم يتمكن الروس من تليين المعارضة السورية واستمالة بعضها أو بحلحلة التشنج في حلب فلن يجدوا بدا من الموافقة على حسم جبهة مواجهة مهمة في شمال سورية وتوجيه صدمة عسكرية لحلفاء الغرب .. بأية طريقة .. لأن انتصار الحليف السوري سينعكس على كل شيء فهناك قوى مناوئة ستحس بالقلق من صعود مد حلفاء الروس على حساب حلفاء الغرب وبالذات السعودية وتركيا ..اللتين سيتسبب النزق والعصبية من رسالة خسارة حلب بتوتر أسعار النفط ايضا بتوتر مناطق انتاجه .. لأن مايخشى منه أن يكون التصعيد المتوالي سببا في جنون السياسة في مرحلة مابعد حلب ..التي قد تعني كسر قواعد الاشتباك القديمة .. الذي لن يسرّ الغرب ومواليه ..  رغم ان جدول مواعيدي المزدحم في هذا الوجود لايهوى الانتظار وليس في مواعيده لقاء مع شيء الا النصر تلو النصر .. الا أنني ساتريث وأنتظر .. وسأشرب القهوة بهدوء على ايقاع الثلج وايقاع النار .. والثواني تقتل الثواني .. وعقارب الزمن تأكل عقارب الزمن .. تحرقا وتوقا

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو