للكاتب رأي

الخطة التركيّة لاحتلال سوريا

التاريخ: 22 /يناير 2015.

549984لا احد في هذا العالم الا ويقول ان مفتاح الازمة، مثلما هو مفتاح الحل، في سوريا موجود تحديدا في تركيا. ليس فقط لان رجب طيب اردوغان يحتفظ بأعضاء الائتلاف الوطني كما يحتفظ احدهم باللحوم المبردة داخل الثلاجة.

في الوسط الديبلوماسي ان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال لنظيره الاميركي جون كيري، ان الرئيس التركي يعتبر ان خروجه من الملف السوري يفضي، تلقائيا، الى خروجه من السلطة، بل وايضا خروجه من... التاريخ.مبدئيا، تم تقليص الدور التركي، او حتى اجتثاثه، في العراق ليس فقط لان الاكثرية الساحقة من الاكراد لا تثق به، وانتفاء الثقة بلغ ذروته عندما تريث او حتى تمنع عن مد يد العون الى حليفه مسعود برزاني عندما كانت جحافل الخليفة على بعد خطوات من اربيل، وانما لان هناك في الخليج من استشعر ان اردوغان لن يتوقف عند شط العرب، بل انه ماضِ الى آخر شواطىء العرب...هذا اذا اغفلنا ان الاميركيين، ولطالما تودد اليهم (والدرع الصاروخية الشاهد)، كما الاسرائيليين، ولطالما تواطأ معهم، يرفضون اقترابه من النفط العربي. المعلقون الكبار في الولايات المتحدة تحدثوا، بافاضة، عن «لوثة الباب العالي» التي تلاحق الرجل. سلطان ويمسك بالنفط. هل يدق ابواب فيينا ثانية؟سوريا هي الآن، وبعد سلسلة النكبات السياسية، والاستراتيجية، رهانه الوحيد والاخير. وعلى هذا الاساس لا يمكن ان يتخلى عن هذه الورقة بأي شكل من الاشكال، وبعد ما تبين له ان خيار «داعش» وضعه داخل قفص الاتهام عاريا داخل القفص). يحاول الان التنصل من تلك الظاهرة التي ترعرعت بين يديه...من يصدق مولود شاوس اوغلو وهو يقول ان المافيا هي التي تولت تهريب الاف المقاتلين الى الداخل السوري،وهي التي امدت تنظيم الدولة الاسلامية بآلاف السيارات وبمئات البطاريات المدفعية، دون ان تراها عيون رئيس الاستخبارات التركية حقان فيدان الذي يشهد له الكثيرون بأن عقله يعمل خمسا وعشرين ساعة في اليوم، وانه يدير شبكات هائلة في المنطقة وخارجها...مبدئيا، اردوغان توقف عن اللعب في الملف السوري على المكشوف اثر الهزة التي حدثت في الغرب والتي صدمت صديقه وحليفه لوران فابيوس لان الارهاب، العائد من سوريا عبر تركيا، ضرب في العمق الفرنسي...لمن يعنيه الامر. الرجل سيكون اكثر خطورة حين يغسل يديه من كل تلك النيران، ومن كل تلك الدماء، ويعتزم اللعب او التلاعب بالملف السوري من وراء الستار. بعد يوم واحد من كلام مولود شاوس اوغلو عن المافيا، كان احمد داود اوغلو يصف الصراع في سوريا بأنه يشكل خطرا امنيا كبيرا..هذا الكلام له تتمته التي تعني ما تعنيه. دعا الى اقامة منطقة حظر طيران بحراسة دولية لحماية مدينة حلب التي مازال الحنين العثماني اليها عاصفا. حمايتها من قوات النظام، كما لو ان البديل ليس تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة، ناهيك عن الفصائل التي لا تقل انغلاقا وهمجية في اية حال...كاستطراد منطقي، قال اوغلو «ان تركيا قد تتوسع في المناطق العسكرية على الحدود مع سوريا في محاولة لوقف مرور مقاتلين اجانب من غير ان تقفل الحدود تماما امام اللاجئين السوريين».هل ثمة كلام اكثر فضائحية من هذا الكلام؟ التوسع داخل سوريا لوقف مرور مقاتلين اجانب باعتبار ان هؤلاء المقاتلين يهبطون بالمظلات عند الحدود، ولا يخرجون ولا يدخلون، كما دخلت حياة بومدين، عبر المطارات التركية، وعبر الموانىء، وعبر النقاط الحدودية البرية التي تصل تركيا باوروبا عبر بلغاريا و اليونان، وبالقوقاز عبر ارمينيا وجورجيا وناخيتشيفان (وهي جمهورية تتمتع بالحكم الذاتي داخل اذربيجان وسبق واعلنت جمهورية تركية في عام 1921).ما قاله احمد داود اوغلو لم يستوقف احدا لا في الدول العربية ولا في الدول الغربية. رئيس الوزراء التركي اطلق كلامه اختباريا لرصد ردات الفعل، فهل لنا ان نتوقع اندفاع الدبابات التركية داخل الاراضي السورية (والى اين؟) بالحجة التي تثير الابتهاج في الغرب اي منع الارهابيين من عبور الاراضي التركية...مع اقتناعنا بأن بعض العرب مازال يتعامل ثأريا مع الملف السوري، بالرغم من تداعياته الكارثية، لا بد من صرخة في وجههم: لا تدعوا السلطان العثماني يحتل كيلو مترا واحدا من سوريا. اذا احتل كيلومترا واحدا فسيحتل، تحت انظاركم، سوريا ويحتلكم بطبيعة الحال!
الديار

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو