للكاتب رأي

عندما ســـــــــــقطَ النظامُ الســـــــُّــــوري

التاريخ: 02 مارس 2015.

10314483 824036

فجأة انقطع بث القنوات السورية عن الفضاء الخارجي, وبدأت الأشرطة الإخبارية الدوارة لقنوات التلفزة العربية والأجنبية تجتاح الشاشات وتغطي بلونها الأحمر العاجل أكثر من نصف الشاشة , لا يمكن إخفاء حالة النشوة الكبيرة التي تجتاح القنوات النفطية وشريكاتها العالمية وتوابعها في المنطقة ,المشهد عارم مثير مدهش مؤثر, يتوالى المحللون النفطيون ومعارضو "الخارج " بدون توقف , تُهدى التحايا و بشرات النصر وبطاقات الشكر لمستحقيها , لكل الدول التي وقفت بجانب "الثورة السورية" , أصدقاء الشعب السوري من دول عظمى وإقليمية وعربان وخلجان , تجتاح المشاهدين فيضانات من الأحاسيس المتناقضة والشعور الملتبس ,الكل يذرفون الدمع ويطلقون العبرات فرحاً أو قهراً , إن مذيعي هذه القنوات يشكلون جوقة لا تقهر , ما تزال تعزف على أنغام سيمفونيات الرجل الأبيض وأهوائه ويرقصون على حباله الممدودة , إنهم يتابعون ما حصل في تونس ومصر وليبيا واليمن منذ أشهر قليلة عند سقوط أنظمتها في سياق "الربيع العربي" الهائج المثير . شاشاتهم اليوم و وجوهم المنتشية الثملة بالنصر وطريقتهم المفرطة في الحماسة تعلن : [ لقد سقط النظام في سورية ]

لقد دخل "الثوار" دمشق وحلب وبقية المحافظات السورية , لقد سيطروا على قلب العاصمة ,واستولوا على المباني الحكومية و أحاطوا بمبنى التلفزيون السوري وقنواته الزميلة , ولم تعرف المصائر الحقيقية للقيادات السورية , لقد تحقق المطلوب إذن.!! وهاهي سورية تدار بزاوية أفقية معاكسة وتسلخ من محورها ,وستضم قريباً للركب الأمريكي في المنطقة ,وستصبح قاطرة إضافية في سياق عولمي استعماري طالما عاندته وعاكسته ,واتهمت مراراً أنها مصابة بحساسية قومية عربية ووطنية سورية عميقة , هاهو النظام المتجذر فيها منذ عام 1963 تضطره الثورة إلى التبخر الإجباري والانزواء القسري والاختفاء الاضطراري ،اُتبع في ذلك كلُّ الأساليب الممكنة , لعل طبيعة "الثوار" المنوعة الأطياف والانتماءات والإيديولوجيات ومصادر التمويل والتأثير ,من شباب متحمس وجهاديين غرباء وحالمين بدولة دينية بدأت باستخدام أساليب مختلفة في إقصاء قيادات الدولة والتنكيل بها ,وبات الجيش السوري يخضع بدوره لحملة تشكيك وتصفية تأخذ بالشبهات الطائفية وتقتل على الشُبَهِ والظنون .

بدأت المدن الكبرى والبلدات والمناطق السورية تشهد إنزياحات ديموغرافية, تفرضها حالات انتقام طائفية وعرقية ومذهبية , تأخذ صفة المجازر البشرية البشعة .إن أعداد الثائرين وروحهم الطائفية المتدفقة مع أحجام الجهاديين الغرباء كفيلة في تفسير عشرات المجازر المتنقلة الشنيعة التي تقع في بقاع مختلفة من سورية .اجتاحت الحارات والأزقة في المدن حالات من الفوضى العارمة, وفرض أمر الواقع , واستبيحت أبنية الدولة كلها ونهبت البنية التحية لسورية , وصودرت مصالحها الحيوية بأيدي جماعات مسلحة غير منضبطة ,وقطعت الطرقات بين المدن والبلدات ووضعت السواتر والحواجز والمتاريس وأعلنت بقع كثيرة كإمارات لأمراء حرب ,عددها أكثر من أسماء الكتائب والألوية الثورية التي فرختها "الثورة" السورية , تطايرت القوانين الناظمة للمجتمع السوري وفرضت قوانين السلاح والإرغام والترهيب ,وبدت المجاميع البشرية في سورية تعود إلى قوانين ما قبل المجتمعات البشرية ,التمزق والانقسامات الأفقية والشاقولية فيها لم تسمح حتى بالانكفاء إلى الحاضنة القبلية للاحتماء بها ,سورية كانت قد تجاوزت هذه المرحلة إلى مجتمعات مدنية ,نسفت الانتماء العشائري والقبلي في مناطق عديدة ,حتى القبائل اختلفت سياسياً مؤخراً ووصلها الانفجار والتشظي في مواجهات المصير, يبدو واضحا التمايز والاختلاف بين أطراف انتصرت معاَ في ثورتها على النظام السوري وهاهي تختلف عمن سيقود سورية اليوم وعن الطريقة المثلى لقيادتها (خلافة إسلامية ,دولة مدنية ديمقراطية , دولة فيدرالية أم كونفدرالية طوائف أم....)

حُلَّ الجيش السوري ,وتبخر أفراده في ليلة وضحاها ,وبات كل مواطن يبحث عن أمنه الذاتي من الأخطار اليومية الداهمة , وقع الشعب تحت رحمة الميليشيات ,وتمزق البلد إلى "كانتونات" أمنية طائفية مذهبية عرقية , تفصلها حدود من حقد وكراهية ودم ونار, انفجرت الحدود السورية بالنازحين ,لا يمكن تخيل هذه الأعداد المذهلة الهاربة من جحيم الموت والحقد والخراب ,فوضى عارمة ومجازر متنقلة ,و لا يمكن الاتكال إلاّ على رحمة القتلة والمجرمين الذين يملؤون الساحات والشوارع والطرق في المدن , لن يعير أحدٌ من المواطنين السوريين الواقعين تحت نير الأسلحة المتوحشة  كلَّ الهذر الثوري والشعارات الكبيرة التي تصدرها شاشات العولمة النفطية التي تفتح بثها لخواجات المعارضة السورية في الخارج ,لقد اعتادوا عليهم إنهم دائما يفتتحون بازارات الدم السوري ويَبِيضون أكبر الشعارات الثورية : [ لقد انتصر الشعب السوري وحقق حريته ]

يسير الواقع المتغير بسرعة كبيرة مثل الكثبان الرملية في موجات متلاحقة لا تتوقف , يشكلها الغازون للمدن والبلدات السورية ، كل شهر أو عدة أشهر تحدث موجة تجتاح حياة السوريين وأمنهم وأرزاقهم , في حملةٍ يعلنها فصيلٌ جديد متشدد بعنوان تحرير جديد ومشروع جديد بشعارات مستجدة . إن الذين لم يتفقوا على أسلوب إسقاط النظام في سورية, أنّى لهم أن يتفقوا وقد أسقطوه وبات وهج السلطة وبريقها يلوح أمام أبصارهم , سيخوضون حملات متكررة من التصفية والتصفية المضادة , مما سيجعل بسطاء الشعب السوري بأطيافهم يدفعون الثمن الغالي و الأكلاف الباهظة , كيف لا وقد استخدمت كلُّ الشعارات الثورية الحماسية , ولعب التحريض الطائفي والمذهبي لعبته الدموية  ,وشُيطنت طوائف ومذاهب وأعراق وقطاعات من الدولة السورية خاصة الجيش السوري وجيش الدولة من الموظفين .استمرت فتاوى التكفير بتأثيرها في الرؤوس الحامية ,و انقدحت روح الأحقاد والانتقام , و تمظهرت روح الله في تصرفات "المجاهدين" فمارسوا سلطته في أَحكام المخالفين معهم فطبقوا الحدود بحماسة واندفاع . تفرغُ سوريةُ من سكانها , من تبقى منهم  بقيةُ مسلحين خلف متاريس الأزقة والحارات , يعيشون عبث الحكم فوق الخراب والدمار, وتهدد سورية بالزوال والذوبان في أقاليم جديدة تتشكل وفق تصور مجنون [ لبرنار لويس ] في زمن السيولة الجغرافية وتوحش الأحلام الاستعمارية لدول الشركات متعددة الجنسيات .

إن سيناريو كارثياً مُتخيلاً كهذا نشاهد مثيلاً له اليوم في ليبيا وقد شاهدنا مثيلا له في بغداد نيسان 2003 ,لا يلزم لتحققه إلا انصياعٌ  تام للدولة السورية بمكوناتها الوطنية الجامعة (دولة عميقة وشعب حضاري  وجيش عقائدي ) لرواية الأضاليل والكذبات الكبرى المصدّرة لنا من مراكز التفكير والتوحش العولمي في الغرب.

إن استرجاعاً متأنياً ومراجعة دقيقة لنواتج اللوثة الهرمونية المرضية التي أصابت بعض الدول العربية في سياق ما دعي "الربيع العربي" ,وما أفرزته من صراعات وانقسامات مجتمعية وسياسية وإثنية وعرقية في سيناريوهات سيئة, تتشابه في "كارثيتها "بين تلك الثورات التي سرعان ما أسقطت أنظمتها بالعنف الثوري أو بالهروب أو التنحي أو تلك الأنظمة التي أصاب إسقاطها الاستعصاء , يظهر أن الربيع العربي لم يقدم نموذجاً جيداً للاحتذاء والامتثال , كان نمطاً مشبوهَ المصدر والأسلوب في التغيير الديمقراطي القادم على أنغام جوقات استدعاء الناتو وسطوة الفصل السابع وبتمويل باذخ من بلدان رياح الخماسين و نفط صحاري الربع الخالي .

إن المسارات التي اتخذتها صراعات السلطة في بلدان الربيع العربي وعدم المقدرة على سدِّ الفراغات المهولة الناجمة عن انهيارات السلطات الحاكمة في تلك الدول العربية المتجانسة بشرياً وإثنياً يجعل استعراض السيناريو السوري الكارثي ,سابق الوصف ,أمراً واقعياً ,كون أن المعارضات في كل البلدان العربية -خاصة تلك المعارضات العريقة في مصر-لم تكن قادرة على تأمين بديل آمن للنظام السابق ,فكيف بالمعارضة السورية التي اتسمت بالتشتت والتطرف والمراهقة وبكونها طفيلية غارقة في التبعية لجهات مختلفة ,تعيش على الأحقاد القديمة وعلى الخطاب الطائفي المقيت ,وكيف بسوريا المتنوعة الأعراق والأجناس والمذاهب والطوائف .

يفترض نجاح هذا السيناريو إغفالا للدور الحضاري السوري الموغل آلاف السنين الذي شكل نسيج البروكار البشري السوري في مواجهة غيلان الصحاري القاحلة وأحلام الواهمين باستعادة عصور سلطانية ماضية

تخوض اليوم سورية سيناريو أخر معاكس لسيناريو سقوط دمشق , تختار فيه سورية أن تقف في وجه العاصفة والجهل القادم من قلب التاريخ والجغرافية , مزودة بسياسات تحدي ومقاومة وممانعة معاكسة لسيل لا يتوقف من التخلي والعمالة والركون للعولمة الغربية المتغطرسة ينهمر في بلدان المنطقة .

تعدُّ العوامل المساعدة للسيناريو المعاكس تشكل مروحة واسعة من دوافع الصمود والمقاومة تبدأ بنواة محور عالمي يتشكل من جديد, لينتهي بمواطن سوري معاند يرفع أصبعه معترضاً في وجه النظام العالمي الجديد ,ويفضل أن يمارس طقوس ديكتاتورية المواطنة على أن يعيش ديمقراطية الطوائف والمحاصصة .

فُرِضت على سوريا معركتها ,وهي معركة الجدار الأخير, تحتمي فيها بتراث إنساني حضاري عريق وشعب أصيل وجيش متمرس عقائدي ,يدافع عن ترابه الوطني في وجه غرباء ومضللين وأصحاب أوهام وأحلام واهية وليس أمامه إلا الانتصار.  

إن دولة كسورية وقفت وحيدةً مع كثير من الشعوب العربية والمسلمة في وجه الغزو والسطو المسلح الأمريكي الغربي لدول المنطقة, واستطاعت بدعمها لحركات المقاومة في المنطقة (يجب التنويه بالمقاومة العراقية وإن شذّت بعض فصائلها وأخطأت الطريق والهدف ) , واستطاعت عبر محورها الداعم التأسيس لسياسة [ انهيارات الدومينو المعاكسة ] ,والتي عشنا بعض فصولها في انتصارات المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق ,وبسقوط الدور الوظيفي لدولة الكيان الصهيوني والأفول المتدحرج للسياسات المتغطرسة للقطب الأمريكي في المنطقة.إن كل الحلول القسرية التي تُصدّر إلى سورية عبر معارضاتٍ مشبوهة مرتزقة تعتبر إيغالاً في سفك الدماء السورية ,واسترخاصاً لها في ألعاب الأمم ,وتعدُّ عبثاً لا طائل منه ما لم تعتمد الحلول أساساً على التحاور السوري وعلى ثوابت الضمير السوري الجمعي ,وتراكم فهم الوطنية السورية في القرار الوطني المستقل بعيداً عن الإملاءات والرغبات الخارجية.

المقالة منشورة في جريدة الأخبار اللبنانية

http://al-akhbar.com/node/226888

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو