للكاتب رأي

الحرب قادمة .. لامحالة

الكاتب: ايراهيم الحمدان التاريخ: 06 أيار 2015.

98978999999999999999999999في الحروب يُفرض عليك .. إما أن تكون قاتلاً أو تكون مقتولا

ونحن لسنا أنبياء كي ندير الخد الأيسر, فضرب الخد الأيمن لابد أن يُعلّمنا حماية خدنا الأيسر نصف الحلول ما عادت لتحمينا ,,, ولم يخطئ من قال ( علّي وعلى أعدائي ) دأبت القيادة السورية على التعامل مع الحرب الدائرة على أنها مؤامرة... نصفها حرب ونصفها أزمة ... مع أن الواقع يقول أن الأزمه هي وليدة الحرب وليس العكس ,,, ولكن إن كان مفيداً ,, بالمعنى التكتيكي,, التعاطي مع نصف الحرب على أنه أزمه فهو من غير المفيد الآن , خاصة بعد عاصفة الحزم في اليمن وتقدم العدو للأمام خطوة باتجاه حرب متعددة الأطراف في الشمال السوري عبر تركيا ,, والجنوبي عبر الاردن, وما يُقال عن ضرب أهداف سورية بطيران (اماراتي !!!) واعلان النية الحقيقية للسعودية بعاصفة حزم في سوريا

تعاملت القيادة السورية مع النصف الخاص بالأزمة, وكـأنها ابنة شرعيه ... رغم إدراكها وإدراك كل مواطن سوري أن هذه الأزمة إبنة ((مؤامرة دولية ,, ووليدة نكاح عربي صهيوني)) .. في حين كان من الواجب وأدها أو على الأقل أن تعاملها بأصلها ( كإبنة حرام ) ولا تطلق عليها اسم معارضة سياسيه وتحاورها وتعطيها الحق بمطالبة حقوق الابنة الشرعية بحق التواجد في المؤتمرات الدولية, والحق في المطالبة بالمشاركة بالحكم ... المعارضة السياسية بشقيها المسلحة منها وحامية السلاح ... هي ((إبنة حرام )) وعلينا معاملتها بأصلها ... ورميها من خلال المحاكم الى أهلها ومن تبناها ويريد فرضها علينا

بعد أربع سنوات من عمر الحرب ... التي بدأت بمرحلة تحضير المنطقة العربية ابتداء من تونس وختامها في اليمن ... لم يكن الاّ تحضير أرض المعركة للحرب العالمية الثالثه القادمة حتماً, و التي ستدور رحاها فوق التراب السوري. عاصفة الحزم التي قامت بها مملكة الصهاينة, ضد الشعب اليمني ما هي الاّ ضربة استباقيه لتحصين حدودها مع اليمن, وهو إجراء دولي بالتنسيق مع الخونة من آل سعود للبدء بالمرحلة الأخطر في الحرب على سوريا التي سيشارك بها العرب من الاردن الى الامارات الى السعودية وقطر وغيرهم من الاشقاء اللدودين ...حتى النظام الحاكم في مصر الذي يحاول التنصل والتهرب من المشاركة بالحرب على سوريا لأسباب,,( أهمها أن الشعب والجيش المصري لن يقبل بذلك)... سيجدون له مدخل من الشباك الليبي ...وعلى ما أتوقع سيكون دور مصر ( السيسي ) التضييق على المسلحين الارهابيين من القاعده وغيرهم في حدودها مع ليبيا .. وقد تجتاح ليبيا بحجة حماية حدودها من الارهابيين مع ترك ممرات آمنه لهم للوصول الى تركيا ومن ثم سوريا للمشاركة بالحرب على سوريا

تركيا التي خسرت كل شيء في الحرب العالمية الأولى عندما كانت عثمانية الفكر ... (حافظ أتاتورك) على ما تبقى منها وجنّبها الحرب العالمية الثانية ... لكن الفكر العثماني قد عاد بوريثهم (أردوغان,, العثماني الفكر) ليكون الركيزة الاساسية ورأس الحربة للحلف الأطلسي الذي يخوض فعلياً حرب استنزاف في الشمال السوري بمشاركة القوات التركية بشكل مباشر ....كل هذا مربوط بغرف سوداء تشارك في العمليات الميدانية عبر رسم الخطط والرصد وإمداد الارهابيين بالمعلومات والتعليمات , فالأقمار الصناعية ترصد , والطيارات الأمريكية بدون طيار تمسح أرض المعركة والطيران الاسرائيلي يتدخل نارياً وبشكل مباشر في النقاط الضرورية لتدخله , والأشقاء اللدودين يساهمون بالمال والسلاح وإرسال الارهابيين وكل ما أعطاهم اياه إيمانهم بالخيانة ((لاستنزاف سوريا)) والجيش العربي السوري العظيم .. وهي نهاية مرحلة والدخول الى المرحلة الأخطر .. ( الحرب العالمية القادمة )

أمريكا ... العدو الحقيقي للإنسانية ... فالشر الامبريالي بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وهزيمته أمام الرأسمالية ... جعل من أمريكا وذراعها البلطجي في المنطقة (اسرائيل),, تفرض ثقافتها وتفرض هيمنتها وتحل ازماتها الاقتصادية والسياسية على حساب شعوب العالم ... فالامبريالية قوتها بعدم امتلاكها الاخلاق الانسانية ... مما يجعلها تفرض بالقوة أجندتها لتحقق مصالحها على حساب أي شعب له تاريخ لأن لا تاريخ لها ,,, فهي لا تمتلك أخلاق ولا تمتلك تاريخ ولا تمتلك غير ثقافة القوة واستعباد الآخرين ,,, ومن العرب الكثير ... الكثير ... ممن يمتلكون أخلاق العبد والذين ولدتهم أمهاتهم من أنظمة استبدادية وخلفية طائفية ,, توّاقين لمن يستعبدهم ويمارسوا دورهم ككلاب نابحة تسبق صاحبها وتهجم دون تمييز على من يكون بطريق ولي نعمتها وماسك لجامها يفلتها متى شاء ويجزرها متى شاء ...ولو تُركت هذه الكلاب دون لجام لهاشت على بعضها وأصبحت أخطر لأنها لا تمتلك الا تربية الكلاب الهائجة ... ... فَ وفاء الكلاب ليس لبني جلدتها بل وفاءها لمن يرمي لها عظامنا بعد أن يأكل السيد الأمريكيي لحمنا.

الحرب العالمية الثالثة تطرق أبواب المنطقة العربية... مهما حاول الطرف الثاني تأجيلها ( روسيا ,, الصين ,, ايران ) فالطرف المخطط للحرب أخذ القرار وجهز أرض المعركة .... وللأسف نحن كنا أرض المعركة ونحن من سيدفع الثمن الأكبر ... وللأسف أيضاً أننا لم نستطع .. لا إشعال النار في همة الحليف الايراني والروسي,, ولا أن نُشعل النار في أرض العدو استباقاً لاستنزافنا.

الجيش العربي السوري قادر على إشعال الحرائق منذ بداية الحرب , إن كان في اسرائيل أو في تركيا أو في قطر والسعودية ... على الأقل من باب ( عليّ وعلى أعدائي ) لكن السياسة السورية التي حاولت دب الحمية وإشعال النار في دم سياسة الدول الحليفة والتي بدورها شاءت أم أبت ستدخل المعركة المفروضة عليهم وعلينا .. لكن (للأسف) متأخره بعد استنزاف سوريا ... فنحن من وقع عليه دفع ثمن تجهيز أرض المعركة القادمة من قبل أمريكا واسرائيل والخونة العرب ... ضد روسيا, الصين, ايران .. فما رأيناه منذ أربع سنوات من قتل وتدمير, كان مجرد بداية وتحضير لما هو قادم ...

من هنا أرى أن القيادة في سوريا كان عليها أن لا تتعامل مع النصف الذي سمته أزمة والذي سعى (الحليف!!!) للتهرب من استحقاق المشاركة بالحرب تحت مسميات غير حقيقية ... من أزمة سياسيه الى مفاوضات قد توقف الحرب الى تسليم السلاح الكيميائي الى مشاركة المعارضة بالحكم الى تسميات غير حقيقية وغير قادرة على ابعاد شبح الحرب العالمية القادمة والمتخذ فيها القرار من قبل امريكا الى اوربا وخونة العرب ... كان من الأفضل لسوريا أن تتعامل مع الحقيقة .. بأنها حرب مكتملة الأركان ,,, وكان من الأفضل فرض الأمر الواقع إن كان على الحلفاء أو على الأعداء ... من خلال ضرب اسرائيل بشكل واضح وصريح منذ أول ضربة اسرائيلية لأهداف سورية ... والى الآن مازالت الفرصة مُتاحة ولا حلّ أخر .... ضرب اسرائيل جهاراً نهاراً ... والتعامل مع الخونة السوريين حوامل (الأزمة المفتعلة) من إرهابيين وحاضنتهم السياسية الممثله بمن يطلق عليهم تسمية معارضة سياسيه !!! .. وهم خونة وطن ... لأن حقيقة مواقفهم أنهم خونة ,, أصولهم مرتزقة كلاب انضمت الى الكلاب الخليجيين والعرب وسلموا حبال رقابهم الى السيد الامريكي والبلطجي الاسرائيلي الذي قادهم ومازال يقودهم ضمن جوقة الكلاب العربية النابحة على سوريا وقيادتها في هذا الشرق الخائن لدينه ولأهله ولمصالحه. سوريا التي بناها الراحل حافظ الأسد من لا شيء ... الى كل شيء ... وأتت مسيرة الحداثه ونقل الدولة الى حكم مدني ينشد الحداثه والانفتاح والتوجه الديمقراطي ... ليجعل من العدو الدولي وعدونا في المنطقة من عربان ,,, يتكاتفوا لتدمير سوريا

سوريا التي ينتشر فيها الاسلام المعتدل ... والذي دأبت الصهيونية العالمية لتحويله الى إسلام مجرم ,, كماهو موجود في الصحراء العربية بزعامة المجرمين آل سعود وفشلت ... وسوريا مركز المسيحية العالمية ... التي حاولت دول أوربا وامريكا والصهيونية العالمية أن تهجّر المسيحية من مركزها وموطنها سوريا ... كل هذا سبب من أسباب عده وأهمها أن سوريا العمود الفقري لتيار المقاومه الممتد من إيران مروراً بسوريا ليصل جنوب لبنان.

حلفائنا في المنطقة من مقاومة حزب الله ساهمت بشكل مباشر بالدفاع عن حصنها المقاوم , لكن امكانياتها العسكرية محدودة العدد , والحليف الايراني مازال يتصرف بأعصاب باردة , وعينه على التسوية بشأن اتفاقه النووي , لا ننكر دعمه الاقتصادي ولا ننكر الدعم السياسي ولا ننكر دعمه بالخبرات , لكن في حرب كالتي تخوضها سوريا وأمام عدو قوي ,من دول مشاركة الى عرب جاهروا بالخيانة ولم يعد يردعهم أي وازع ,,, أصبح مطلوب من حليفنا الايراني, الدخول بشكل مباشر في المعركة , فالحرب لا تستهدف سوريا فقط , إنها حرب تستهدف بالدرجة الأولى تيار المقاومة , وإسقاط سوريا بالنسبة لهم عبارة عن مرحلة أولى للسيطرة على الوطن العربي وتجهيز أرض المعركة التي أتوقع (لا مفرّ منها) وعلينا أن لا ننتظرها بعد الآن بل علينا مواجهتها ... فالشمال السوري يتواجد فيه كل قوى العالم ... والجنوب السوري يديره ويحركه الموساد الاسرائيلي ... هذا يضعنا أمام خيارين لا ثالث لهما :

إما أن تُستنفذ قوى الجيش العربي السوري بالتعامل مع الحرب الدائرة على أنها مؤامرة... نصفها حرب ونصفها أزمة ...

وإما نتعامل مع الحرب القادمة بأنها حرب مفروضة علينا ولا بد من توجيه الضربة الى اسرائيل لخلط الأوراق من جديد ...

رغم اعتقادي أن الحرب العالمية قادمة لا محال ,, وأحداثها ستكون فوق تراب سوريا سوريا هزمت هولاكو الذي أسقط نصف آسيا وهُزم على أبوابها سوريا التي هزمت الربيع العربي سوريا ستنتصر بجيشها العظيم ,, جيشها الذي أدهش العالم بصموده وقوته ووطنيته

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو