للكاتب رأي

الخوف من الحسين

الكاتب: حمزة الحسن التاريخ: 07 يونيو 2015.

556gggهل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟
هذه اكذوبة ، من كثير، يراد لنا بلعها وتصديقها والدخول في دوامة طويلة من الرد والرد المقابل، ومن وضع الذات في حالة دفاعية، ونجحوا، مع الأسف، في ذلك كما في كل حملة اعلامية منظمة، وهؤلاء لا يهمهم تحت أي شعار تخاض الحروب،
لأن الأهم في مصلحة من؟؟الخوف من الحسين ، عند هذه القوى، ليس طائفياً على الاطلاق، فهذا طلاء لخوف أعمق وابعد، لأن الحسين لم يكن طائفياً، بل رفض السلالة في الحكم وهو لغز كراهية الانظمة السلالية له اليوم.
مشروع داعش مشروع اقتلاع لكل مقومات الحياة من الهوية الى الذاكرة،
ومن التاريخ الى الارض، ومن الدين والمذاهب الى السيادة والثروة والمستقبل،
أي ترسيخ صورة نمطية عن اسلام مشوه.
والصورة المشوهة تحارب بصورة نقية مضادة:
الحرب ليست رصاصاً فحسب بل هي صراع صور ورموز وهويات والخ، اي حشد رموز الماضي لمواجهة عنف الحاضر ورموزه.
مشروع الاقتلاع علاجه الوحيد هو " مشروع تمسك" وتشبث بالجذور، وهو أمر يعرفه كل ما عاش عاصفة طبيعية، أو عانى من غرق مركب، أو تعرضت هويته الفردية أو العامة الى الاقتلاع والتحدي .العودة للرموز المشرقة والمشرّفة، في زمن العواصف الحربية والدينية، ومنعطفات التاريخ والهزات الكبرى، هو مشروع منطقي مضاد للاقتلاع والسيطرة وتخريب الهوية والتاريخ والذاكرة، مضاد للصورة الجديدة المشوهة عن الاسلام، بكل ما يحمل الحسين من رمزية نظيفة ومحاولة اعادة المسار الى الطريق الصحيح،
والتضحية بالذات في معركة خاسرة عسكرياً، لكنها شكلت انتصاراً اخلاقياً خالداً،لأن رمزية تلك المعركة لم تكن في النتيجة بل في الغاية، ومفهوم الربح والخسارة في معارك الحرية ومعارك التاريخ الكبرى لا تحدده نتائح ساحة المعركة، بل تحدده الأهداف المتحققة وحكم التاريخ.
كانت كلمة السر في عملية" الصدمة والترويع" عام 2003 هي كلمة" يا مريم" وهو شعار الحروب الصليبية، أي ان الرمزية في الحملات الحربية العدوانية للامبراطوريات الاستعمارية أمر مشروع ، و ليس من المشروع مواجهة خطاب الطقوس الدينية والرمزية الاصولية بخطاب مضاد يغرف من تاريخ الشعوب المستهدفة من اجل حشد الطاقة.مشروع احتلال العراق في الجوهر لم يكن الغرض منه اسقاط دكتاتور أهوج،هذه كانت الذريعة بل الهدف هو محو عراق وتركيب آخر، وهذا المحو لا يشمل تغيير الحاضر، لأن هذا مستحيل بدون الغاء الذاكرة والتاريخ، لذلك تم حرق السجلات وسرقة وتدمير الاثار وحرق المكتبات والوثائق بل حتى شرعوا في البداية تغيير اسماء الشوارع، لكي يجد المواطن نفسه غريباً في بلد غريب، وأمام ثقافة جديدة مضادة لثقافته، ويمشي فوق أرض لا يعرفها وشعارات وصور واعلانات وبرامج طارئة عليه، ولا تتم اعادة محو الهوية والذاكرة والتاريخ بدون الشروع من" البياض"،أي نسف الجذور التي تأسست عليها الشخصية، وكما تقول الباحثة نعومي كلاين في كتابها الشهير" عقيدة الصدمة" :
"إن الغرض من اغراق بغداد بالظلام والقنابل وقطع الاتصالات في عملية الصدمة والترويع، كان الهدف منه ان يعود العراقي الى حالة بدائية من الرعب والغاء الذاكرة،
لكي تتم فرض هوية جديدة تبدأ من البياض"
كيف، اذن، يعود هذا المواطن الى الجذور الحية من تاريخه؟
كيف يمكن تحقيق الاقتلاع وهو متثبت بالهوية والرموز الكبرى والتاريخ المشرق؟
مشروع اقتلاع العراق هو مشروع سياسي واقتصادي وثقافي،
لكنه مشروع اصولي أيضاً تقف خلفه دوافع دينية قديمة،
وفي أي مشروع من هذا النوع ستكون النتيجة المنطقية هو ان تقوم الشعوب الخاضعة للسيطرة بالعودة الى الرمزية التاريخية وقاية من عاصفة الاقتلاع،
وكرد فعل متوقع تتواجه اصوليات في حرب علنية أو ثقافية،
وتتم مواجهة الرمزية الاستعمارية برمزية مضادة،
سواء في ساحات الحرب او في السجال السياسي والديني والثقافي.
قلنا في عام الاحتلال الأول وفي مقال موجود حتى اليوم ان" مسيح البنتاغون عجّل بظهور المهدي" وهو عنوان المقال، أيضاً، اي ان الرمزية الاستعمارية أنتجت، بلا توقع، رمزية مضادة،
واليوم نقول ان ظهور داعش عجّل بظهور الحشد الشعبي،
ونكرر القول ان ظهور الوحش الغربي الامريكي المدلل داعش،
جعل من الحسين رمزاً عالمياً في معركة الحرية.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو