خمس روايات عالمية تتجسد بحرفية سينمائية

الكاتب: المشرف العام التاريخ: 01 يونيو 2014.

unnamedما بين الكلمة والصورة يضيع الكثير من الخيال، ذلك الخيال الذي يعتاش عليه القارئ، ويرضى به كدافع وحيد لاستمرار الشغف الذي هو المقابل الوحيد لهذه العملية. لكن في عالمٍ سريع كهذا الّذي نعيشه، ووسط تصاعد الأصوات التي تشير إلى قلة أعداد القرّاء، بل وتناقصهم مع الزّمن. أتاح ذلك المشهد للمستثمرين وصنّاع البلادة الوقوع على كومة كبيرة من “السيناريوهات” الجاهزة، الّتي تنتظر أن تصل إلى أكبر عدد من المتلقّين. منذ النصف الثاني من القرن العشرين، ازدادت أعداد الأفلام المقتبسة عن أعمال روائية باطّرادٍ كبير، حتّى بات بعض الكتّاب يكتبون وأعينهم مصوّبة نحو الشّاشة. قد يكون لذلك أسباب عديدة، ولست في صدد نقاشها.ما أودّ قوله، أنّ أيّ متابعٍ بسيط لهذه النوعية من الروايات، بإمكانه الإحساس بكم الغبن الذي يطولها حين تتحوّل إلى السينما، وكأنها قد أصابها خطأ طبّي في عمليّة جراحية سهلة، فاستحالت كائنًا مسخًا لا علاقة له بالكائن الأصل. كان لا بدّ أن يأتي اليوم الّذي أسأل فيه نفسي عن مدى الإنصاف في إطلاق الأحكام على أي عمل سينمائي مقتبس من عملٍ أدبيّ. فقط لإبداء شيء من الموضوعية أجبرت نفسي بعد قراءة كل عمل على مشاهدة نسخته البصرية. في الواقع، لا أستطيع القول أنها تغيّرت كثيرًا، لكن ربّما أخذ الموضوع طابعًا أقلّ حدّيّة، لإدراكي أن صناعة الأدب مختلفة في جوهرها عن صناعة السينما، فالأولى قد يرفدها الكثير من المعطيات، كجمال اللغة مثلًا أو التلاعب بالزمان والمكان، بينما السينما فيها مباشرة وفجاجة أكثر، ويصعب عليها الإلمام بجميع التفاصيل إذ أن المشهد الحالي هو الحاضر فقط ولا شيء يحدث في مكان آخر في ذات اللحظة، كلّ شيء يجب أن يصل في لحظة معينة دون البناء على شيء مسبق، على عكس الرواية التي تعدّ فعلًا تراكميًا يُبنى بتؤدة على مدى الصفحات.

 

من هنا جاءت نواة هذا المقال، الذي سأتحدّث فيه عن بعض الأفلام، الّتي أعتقد أنّها أثْرَت العمل الأدبي ولم تبخسه حقّ قد تكون ميزة الأدب الكبرى تكمن في إطلاق الخيال في فضاءات المجهول، ويتجلّى ذلك في تخّيل الصورة وإسقاطها على نفسية البطل. حين تقرأ رواية العطر، أو غيرها لا بدّ أن يراودك “غرينوي” بطريقة أو بآخر، وإن كان ذلك مشوبًا بكثير من الضبابية، لكن شخصية متفرّدة مثل تلك تفتح باب تأويلها في كافّة الإتجاهات؛ لذا فإن مغامرة تجسيدها بشخص ما، وإعفاء القارئ من مشقة تخيلها كما يحلو له لا يمكن لها أن تأول إلّا إلى نتيجتين: إما النجاح المبهر، أو الفشل الذريع. وقع اختيار المخرج الألماني “توم تايكوير” على الممثل الإنجليزي “بين ويشو” ليؤدي دور “غرينوي”، ليقدّم أداء أقلّ ما يوصف به هو الإبهار.

شخصية “غيرنوي” تجلّت في أبهى أشكالها منذ بداية الفيلم وهو مستلقٍ على ظهره يتميّز رائحة الأشياء: حجارة، دود، ضفادع… إلخ.

مرورًا بنشوته الظاهرة وهو يشتمّ رائحة شعور الفتيات، وصولًا إلى قمّة الحكاية حين واجه “غرينوي” الجموع المهتاجة في نهاية الفيلم. يخيّل إليّ لو أنّ غرينوي كان شخصًا من لحم ودم، فلن يكون أكثر سعادة من ترجمته بصريًا على هذا النحو. 2- 1984 . يحلو لي أن أصف هذه الرواية بالجحيم البشري. لا بد أن” جورج أورويل” قد أصابه مسّ شيطانيّ حتّى يخرج بهذا النص القاتم.

من التفاصيل المعتنى بها جيدًا في الفيلم، والذي يتضح ابتداء منها جدّية العمل هو إنتاجه في العام 1984، وهو العام الذي تدور فيه أحداث الرواية (التي يفترض بها أن تكون في المستقبل). قد يعطي ذلك، على الأقل لشخص مثلي، انطباعًا بالمصداقية التي غلبت على الجو العام منذ البداية، أو حتّى قبل البدء بالمشاهدة. ومن المشاهد الأولى يتأكد ذلك الإحساس حين نشاهد “جون هارت” بعينيه المنتفختين، وجسده الهزيل؛ إذ يبدو أنه ثمة خطب ما، هناك شيء ليس على ما يرام، ويظل ذلك الإحساس يتكرّس مع مرور كل لحظة في الفيلم حتّى يصل الرّعب أقصى درجاته مع ولوج الغرفة 101.

شكلُ شاشات الرصد، الشوارع التي لا تشبه شوارع لندن وقت تصوير الفيلم، صورة الأخ الكبير، الأزياء الزرقاء، الحساء الهلامي زهري اللون، والكثير من الأشياء الأخرى (جميعها أشياء غير حقيقية وإنما ابتدعها فريق الإنتاج نتيجة قراءة عميقة للعمل)؛ كل هذه الأشياء تدفعني للإشادة بهذا العمل وبمخرجه الأمريكي “مايكل رادفورد”، وعدّه من الأعمال التي ساهمت في إثراء النص الأصلي.

3- ساعي بريد نيرودا / أحيانًا يراودني شعور، بأن الأدب قليل الصفحات هو أدب مكتوب على عجل، ليس من الجمال بشيء. لكن أجدني واقعًا في معضلة تشييء الجمال؛ بورخيس مثلًا أحد أكبر مشكلاته مع الرواية، أنه يستطيع أن يختصرها في جملة واحدة. لو اعتبرنا هذه الرواية الصغيرة – مجازًا – (139 صفحة في أحد طبعاتها بلغتها الأصلية / الإسبانية) جملة صغيرة في مقارنتها مع الأدب الطويل (لنقل أكثر من 500 صفحة على سبيل الإيضاح)؛ فإنها وبلا شك، جملة بورخيسية مكتملة الجمال والتكوين، وصل فيها سكارميتا بمزاوجة بين البساطة والعمق، إلى قمّة الرهافة الإنسانية. فكيف إذن يستطيع مخرج، أيّ مخرج، أن يسطّر بصمته هو الآخر على عمل قد يكون قال كلّ ما عنده، ولا مجال لاستنطاقه أكثر قد يزول العجب، حين نعلم أن مخرج هذا العمل، هو ذاته الذي أخرج فيلم (1984)، إذ يبدو أن تحويل الروايات العظيمة إلى السينما بات شيئًا يسيرًا بين يديه، كما لو كان يشعل الضوء دون أن ينظر لموضع الأزرار على الحائط. حين يأتي ذكر هذا الفيلم، قد يكون من المشين تجاوز طاقم التمثيل، خاصّة العظيم “فيليبي نويرت” الذي لعب دور ”بابلو نيرودا”، و”ماسّيمو ترويزي” الذي لعب دور “ماريو / ساعي البريد”، والّذي للمصادفة، أو ربّما سوء الحظ توفّي بعد إنهاء التصوير بيوم واحد، وكأنما كان هذا الفيلم الستارة التي أسدل بها حياته، ليجيء بعد ذلك التصفيق من صالة السينما بعد انتهاء العرض الأول للفيلم، والذي لن ينته – باعتقادي – طالما هناك قارئ، أو مشاهد جديد لكلا العملين، الذين هما عمل واحد بشكلٍ أو بآخر. 4- زوربا اليوناني / Zorba The Greek:

بعد مشاهدة الفيلم، واستذكار الرواية. جاءني شعور بأن هذه الرواية لم يكن لها أن تحول إلى الشاشة إلا بالأبيض والأسود. أسلوب السرد الكلاسيكي، “زوربا” ذاته الذي يبدو وكأنه خرج للتو من متحف قديم. تشعر كما لو كان هناك طبقة كثيفة من التراب عليه، وجاء المعلّم ”كازانتزاكيس” لينفضه عنه. هناك حميمية في الأبيض والأسود، ربما يعود سببها للماضي؛ فالماضي كما كان للشاعر يومًا: “ألا ليت الشباب يعود يومًا” هو الزمن الجميل الذي ذهب ولن يعود، قد لا يكون هذا ماثلًا في ذهن المخرج “ميهاليس كاكجيونيس”؛ إذ أن الأبيض والأسود كان كلّ ما في حيلتهم آنذاك. لكنّني أقول ذلك فقط كقارئ ومشاهد للرواية والفيلم في الألفية الجديدة. الفيلم في صلبه لم يأتِ بذلك الشيء، مجرّد تكرار لما جرى في الرواية. لكن ما الذي يدفعني للاعتراف بتفرّده؟ إنه “آنتوني كوين” الذي جسَّد ”زوربا”، الرجل الفارع الطول، بلحيته البيضاء وشعره الأشعث يرقص على ساحل المتوسّط، والمعلّم”آلان باتس” يحاول أن يجاريه. إنه “آنتوني كوين” القادر على الذوبان والتماهي في شخصيته إلى الحد الذي بإمكانه إقناعي بأنه يحيا حياته الأصلية.

إنه “آنتوني كوين” بصخبه وجنونه وحزنه الفجائي، فقط ولا شيء أكثر. 5- السّاعات / The Hours:

يقول ماركيز: ” في الصحافة يختلّ العمل بالكامل إذا كانت هناك معلومة خاطئة.على النقيض من ذلك، في الرواية تمنح معلومة واحدة حقيقية الشرعية للعمل بالكامل”.

 

ولأنّ ما أقوم به حاليًا أشبه بالعمل الصحفي، يتوجّب عليّ أن أقرّ بأنّ هذه الرواية الوحيدة بين الخمسة التي لم أقرأها بل شاهدت الفيلم المقتبس عنها. أعلم أن ذلك ليس بالشيء الذي بإمكاني الافتخار به، لكن ما العمل في ظل غياب نشاط ممنهج للترجمة العربية، لتمكننا من الاطلاع على الأعمال التي لاقت نجاحًا أدبيًا ما على أقل تقدير؟ فالرواية لكاتبها الأمريكي “مايكل كانينغهام” حازت على جائزة البوليتزر، وترشّح الفيلم الذي أخرجه “ستيفين دالدري” عنها إلى جائزة الأوسكار لأفضل فيلم عام 2002. الفيلم هو حالة مركّبة من علاقة ثلاث نساء لم يرين بعضهن، في فترات زمنية مختلفة، لكنّهن يتمحورن جميعًا حول الكاتبة الإنجليزية “فيرجينيا وولف” وبطلتها السيدة “دالاواي” في رواية تحمل اسم الشخصية ذاتها. العبقرية في الفيلم تكمن – عدا عن القصّة التي يطول شرحها- في الأداء الرائع الذي قامت به ” نيكول كيدمان” التي مثلت دور (فيرجينيا وولف) في إخراج المشاعر السلبية المتوارية للكاتبة الإنجليزية وراء صرامة النظام الإنجليزي، ويتمثّل ذلك في حوارها مع زوجها في محطّة القطار محاولة إقناعه بالعودة إلى لندن؛ فالريف يكاد يقتلها ولا يعيدها إلى الحياة كما ادّعى الأطباء. ثم “ميريل ستريب” التي لعبت دور ”كلاريسّا دالاواي” و “جوليان مور” في دور ”لورا براون” على التوالي. هذا الإتقان في الأداء الذي حدا بالأكاديمية لفنون الصورة المتحركة وعلومها بمنح جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية لبطلة الفيلم “نيكول كيدمان” وترشيح “جوليان مور” لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة ثانوية؛ كاعتراف ضمني بأهمّيّة العمل السينمائي، الذي أضاف الكثير إلى رصيد الرواية وصاحبها بلا شك.

 آفاق سينمائية /  العدد: التاسع و الثمانون

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو