داعشيّ ُالطـَرْفِ أفغانيْ السِماتِ

الكاتب: خلدون جاويد التاريخ: 30 أغسطس 2014.

3179" كتبتُها على منوال مستهل القصيدة الشهيرة ـ ذهبيّ الشعر شرقيّ السمات ـ مع الإستئذان "

داعشيّ الطـَرْفِ أفغانيْ السِماتِ

خطِرُ الأعطافِ دامي الخطواتِ

إن مشى قنبلـة ٌ موقوتة ٌ

إنفجاريٌ خطيرُ النظرات ِ

مرعبٌ لا رحمة ٌ في قلبِهِ  

يبتغي قتلي وتدمير حياتي

زاحفٌ كالدودِ مِن أكْهُفِهِ

نتنُ النسْغ ِ ، من المستنقعاتِ

جائعٌ وحشٌ كمصاصِ الدما

بل كديناصورِ بحرِ الظلماتِ

كاسرٌ أعظمِنا نهّاشُها

آكلُ الأكبادِ فلاّقُ اللهاة ِ

مارقُ الآباءِ لاأصلَ لهُ

همجيٌ مومسيُ الأمهاتِ

شاربُ الدمع ِبأكواب ِالخنا

ناحرُالأطفال ِخنّاقُ الحياة ِ

واطئُ "الاسلام" لا عقلَ له

تافهُ الصوم حقيرُ الصلواتِ

دجلٌ في دجلٍ إيمانُهُ

ساقط ُ الحَج ربائيّ ُ الزكاةِ

هو زهّاقُ وحرّاقُ دُنىً

ورُفاتيٌ إباديٌ إماتي

لامبيدٌ لهُ إلا ّواحدٌ  

إنه بيشمركة ُالنصر المؤآتي

هو فلاّقه في سوح ِ الوغى

هو قتّالهُ دفـّانُ الغزاة ِ

إنّهُ البحرُ الذي يجتاحهمْ ،

بزئير الريح ِوالامواج ِ،عات ِ  

إنهُ منقذنا الجبارُ مَنْ

ياترى يُعلي بأهرام الاُباةِ

إبنُ كرستانَ معراجُ الضيا

قمة ُالمجدِ ، فضاءُ المُكرمات ِ

هو مَنْ يَسحقُ جرذانَ البغا

هو مَنْ يدحرُ أبناءَ الزناة ِ

شرفٌ أنْ أُجري للكُردِ دمي

ولكردستان أفديها حياتي

*******

30/8/2014

ـ كتبتها إثر الفضائع الوحشية التي اقترفتها داعش بحق الإنسان  . وإثر الإنتصارات المتلاحقة للبيشمركة ودحرها لجرابيع الكهوف .

 

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو